إختتام المهرجان المحلي “القراءة في إحتفال” في طبعته العاشرة وسط أجواء رائعة

إختتام المهرجان المحلي “القراءة في إحتفال” في طبعته العاشرة وسط أجواء رائعة

عمو ” توفيق ” حاضر و بقوة بقاعة العروض لتنشيط المحيط في اليوم الختامي أين كانت القاعة مملوءة على آخرها.

 

ورشة “بصمات من الماضي” تخرج من غرفتها الى الشاشة العريضة.
المكتبة حريصة و كالعادة لتعريف الأطفال بتقاليدهم التي تمثل هويتهم و لهذا عمدت ورشة “بصمات من الماضي” بالاعتماد على تقنية السمعي بصري باعداد روبورتاج بعنوان “العرس الجزائري” كان كختام لفعاليات المهرجان الثقافي المحلي “القراءة في احتفال” في الشاشة الكبيرة عبر الاسقاط. و أبى أطفال المكتبة الصغار إلا تمثيل عرس جزائري بمختلف الأزياء التقليدية.من موكب الى الحنة الى عرض أزياء و رقص تقليدي. و ذلك يوم الخميس 28 مارس 2019.

 

تزينت قارءات المكتبة بأبها حلة تقليدية في عرض أزياء إستمتع به الحاضرين

 

رافقت ورشة الألعاب و الترفيه الأطفال الى نهاية المهرجان.

 

وصلة كاراتيه من تقديم وفيّة المكتبة البرعمة “وصال جمعي” المتحصلة على الميدالية الذهبية بالمنافسة المحلية تيبازة.

 

ورشة ” بحر من الكلمات ”
يوم الخميس 28 مارس 2019 اختتمت الورشة بموضوع كحوصلة عامة بعنوان “مجلة المهرجان”.

 

ورشة “الأيادي المبدعة” في يومها الختامي للمهرجان الثقافي المحلي ” القراءة في إحتفال ” موضوعها كان بعنوان “فن طي الورق”.

ورشة عندما تتحدث الألوان:

 

قام الفنان التشكيلي ” إبراهيم أرزقي ” بورشة الرسم في اليوم الخامس بالعمل على “إنجاز لوحة جماعية”.

 

ورشة المكتبة الساحرة ليوم الخميس 28 مارس 2019

ختامها كان مع موضوع ” عالم القراصنة”، و توقيع على خريطة القراصنة رموز خاصة بموضوع القراصنة.

 

اختتم المهرجان الثقافي المحلي “القراءة في احتفال” في طبعته العاشرة مع تظافر جهود كل الطاقم الذي سهر على أن يكون بأحسن صورة و على رأسهم محافظة المهرجان السيدة سباح سعدية .. و تحت شعار “بالمطالعة نرتقي”